صفوى أقامت مهرجان المكلفين الثاني عشر وكرمت ١٦٠ مكلفا

في كل عام تزدان صفوى بإقامة مهرجانها المميز ( مهرجان التكليف الشرعي ) لتكريم أشبالها رجال المستقبل ، فقد ازدانت صفوى ليلة السبت الماضية بتكريم ١٦٠ مكلف تتراوح أعمارهم ما بين ١٣-١٥ سنة .

يبدأ مركز علم الهدى الثقافي دورة التكليف الشرعي بيوم تعريفي يحضره الآباء مع ابنائهم ، يليه يوم آخر يجرى فيه قياس مستوى الطلاب في مادتي الفقه والسيرة للوقوف على مستوياتهم ولقياس مدى الاستفادة من الدورة ..

ثم تبدأ دورة التكليف بأسبوع تنموي أقيمت فيه محاضرات تنمية المهارات مع حصص رياضية نوعية تحت اشراف معلمين متخصصين ..

وبعدها تواصلت الدورة لمدة أربعة أسابيع إضافية تعلم خلالها المكلف اهم الأحكام الشرعية التي تناسب سنه .

ويتخلل الدورة فعاليات مصاحبة منها :
– إقامة ندوتين لاولياء أمور المكلفين لكيفية التعامل مع الابن المراهق وغير ذلك من مواضيع هامة تخص أولياء الأمور .

– تطبيق الوضوء بشكل عملي تحت اشراف الأساتذة

– تطبيق التيمم بشكل عملي تحت اشراف الأساتذة

– تم شرح كيفية الغسل باستخدام وسائل إيضاح من قبل الأساتذة

– تطبيق صلاة الجماعة بإمامة احد طلبة العلوم الدينية

واختتمت الدورة بالاختبار البعدي والذي يبين مدى الفائدة التي تحصل عليها المكلف من الدورة .

وبعد ذلك أقيم المهرجان الثاني عشر للتكليف الشرعي والذي كان بهيجا في فقراته ، فقد وفقد القائمون على الحفل باختيار سماحة الشيخ الدكتور محمد العمير لتكون له كلمة الحفل الرئيسية وكعادته كمدرب دولي أبدع سماحة الشيخ في توزيع كلمته لثلاثة أقسام قسم للمكلفين وقد أولاهم اهتمامه الأكبر وقسم للشباب والآخر لأولياء الأمور

وقبل مشاركة سماحة الشيخ تميز الحفل ببزوغ أشبال لجنة تراتيل الفجر القرانية اللجنة التي طالما رفعت رأس القطيف عاليا بتفوق ابناءها في مسابقات الحفظ والتلاوة وكانت فقرتها تلاوة جماعية مميزة كانت ولا اروع ..

وقد تم عرض فلم تمت اختياره بعناية فائقة حيث يسعى الأب لحث ابناءه على اداء صلاة الصبح بشتى الوسائل حتى خصص لهم اموالا وتميز الممثلون بختام رائع للفلم الذي اعجب الحضور كثيرا

ولان صفوى مميزة فقد اختارت ان تستضيف منشدا مميزا هو السيد هاني الوداعي والذي قدم للعام الثاني على التوالي انشودتينزعن التكليف ولا أروع ..

واختتم المهرجان بتكريم المكلفين ال ١٦٠ بعد ان استقبلهم الجمهور باستعراض خاص كانهم ولدان مخلدون مع عرض صورهم وأسمائهم في حلة بهيجة قل نظيرها في المنطقة من حيث العرض والتكريم

وحضر الحفل جمهور واسع من مختلف الإعمار وأصبح الكل يترقب هذا المهرجان والذي ازدان بحضور ثلة من المشايخ الذين أولوه اهتمامهم وزارو المكلفين اثناء الدورة واستمعوا لهم عن قرب

ولأن الحفل مميز غطته الصحافة الرسمية والأهلين وتبادل مقاطعه الناس
عاشت صفوى وعاش مكلفوها وعاش علمها علم الهدى

مشاركة الموضوع